منتديات جنيفا


 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 15 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 15 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 1190 بتاريخ الثلاثاء يناير 24, 2012 5:25 am
المواضيع الأخيرة
» سيت pa800 خليجي شعبي عربي مجانا
الإثنين أبريل 17, 2017 3:33 pm من طرف ribrahim7

» ثالث سيت اشوري في منتدى جنيفا
الإثنين أبريل 17, 2017 3:21 am من طرف luoies42

» مجموعة اغاني ميدي جديده
السبت أبريل 01, 2017 10:05 am من طرف alamenoased

» اغاني للياماها midi file700
السبت أبريل 01, 2017 10:01 am من طرف alamenoased

» برنامج احمد خلف 2010 الجديدللكورج pa800
الجمعة مارس 31, 2017 5:20 pm من طرف asamaha

اكسبنشن باك ALJALUODI
yamaha a3000 اكسبانشن عراقي+خليجي
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم

شاطر | 
 

 الإشاعة وأثرها الهدام في المجتمع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ياسمين1
مشرف
مشرف
avatar

انثى
رقم العضوية : 7087
تاريخ التسجيل : 29/05/2011
عدد الرسائل : 9126
العمر : 30
النمر
الموقع : في كل مكان
العمل/الترفيه : ألعب بلي ستيشن
المزاج : دايمن رايئه
*** :


















نقاط : 12694

مُساهمةموضوع: الإشاعة وأثرها الهدام في المجتمع   الأربعاء يوليو 09, 2014 8:52 am

الإشاعة هي نشر الأخبار الكاذبة من غير تثبت وتحرٍ للصواب، سواء كان النشر بحسن نية أم بغرض سيئ كالإضرار بفرد أو مجتمع من المجتمعات أو بدولة أو بمؤسسة.


الإشاعات أمرها خطير، فقد تؤدي لهدم عائلات ومجتمعات بل دول أيضا، وكثير من الناس يسارع في نشرها في الفضائيات والصحف والمنتديات والإنترنت والمجالس، ولا يدرون الخطورة المترتبة على ذلك.


وهي من أعظم الجرائم التي حذر الإسلام، قال الله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ) (سورة الحجرات: 6). وقال تعالى عن الكاذبين الذين يروجون للأكاذيب: (إِنَّمَا يَفْتَرِي الْكَذِبَ الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِآياتِ اللهِ وَأُولَئِكَ هُم الْكَاذِبُونَ) (سورة النحل : 105) وقال تعالى فيمن يرمون المؤمنين بالأكاذيب والاتهامات دون دليل بغرض الإضرار بهم: (وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدْ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا) (سورة الأحزاب : 58).


وإن الواجب على المسلم الحذر والتحري قبل نقل الأخبار، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:"كفى بالمرء كذباً أن يحدث بكل ما سمع". وقال أيضا: "إنَّ أَرْبَى الرِّبا الاستطالة في عِرْضِ مُسْلِم بِغَيْر حَقٍّ" رواه أبو داود. وقال: "أَيُّمَا رَجُل أَشَاعَ على رَجل مسلم بكلمة هو منها بَرئ يُشينه بها في الدنيا كان حقًّا على الله أن يُذيبه يوم القيامة في النار حتى يأتي بنفاذ ما قال" رواه الطبراني بإسناد جيد.


وكما سمى الله سبحانه صاحب الخبر الكاذب فاسقًا فقد سمَّاه شيطانًا، فقال عن نُعيم بن مسعود الأشجعي قبل أن يُسْلِم وأراد أن يخذل جيش المسلمين في غزوة بدر الصغرى: (إِنَّمَا ذَلَكَ الشَّيْطَانُ يُخَوِّفُ أَوْلَياءَهُ فَلا تَخَافُوهُم) (سورة آل عمران:175).


وللإشاعة آثارها الضارة، من تضليل الرأي العام، ونشر الكراهية والفتن، وتشويه العرض، والشائعات دائما كانت ولا تزال مصدرا لكل وقيعة وفتنة.





ومن أسباب الإشاعة الحقد أو الكبت أو إسقاط الشخصية المقصودة بالإشاعة اجتماعيا، لمن يُشاع عنه، أو حُب الظهور بسبق الإخبار ويحدث هذا في وسائل الإعلام كثيرا، أو التسلية أو التنفيس عن النفس فيما حُرِمَتْ منه، وتكثر الإشاعات أيام الأزمات السياسية والاقتصادية والحربية حيث يكون الجو ملائمًا لذلك.


ومن أشد الشائعات في تاريخ الإسلام ما أطلقه المنافقون على السيدة عائشة رضي الله عنها حين رموها في عرضها مع صفوان بن المعطل، وهو ما سمي بحادثة الإفك، فأدت لفتنة كبيرة أحدثت جرحا عميقا في نفوس الصحابة والنبي، وقد نزل قوله تعالى محذرا من نقل الإشاعات: {إِنَّ الَّذِينَ جَاءُوا بِالإِفْكِ عُصْبَةٌ مِّنْكُمْ لاَ تَحْسَبُوهُ شَرًّا لَّكُمْ بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ لِكُلِّ امْرِئٍ مِّنْهُم مَّا اكْتَسَبَ مِنَ الإِثْمِ وَالَّذِي تَوَلَّى كِبْرَهُ مِنْهُمْ لَهُ عَذَابٌ عَظِيمٌ}. وقال تعالى: {يَعِظُكُمُ اللهُ أَن تَعُودُوا لِمِثْلِهِ أَبَدًا إِن كُنْتُم مُّؤْمِنِينَ}.


ومن أساليب مقاومة الشائعات، رد الأمر إلى المسؤولين قبل أن ينتشر، حتى يتحققوا منه، قال تعالى: {وإذا جاءهم أمر من الأمن أو الخوف أذاعوا به ولو ردوه إلى الرسول وإلى أولي الأمر منهم لعلمه الذين يستنبطونه}.


ومن الأساليب أيضا: التثبت والتبين، لقوله تعالى: {فتبينوا}، ومنها عدم النقل ممن يعرف بالكذب وعدم التحري، وعدم اتباع الظن قال تعالى: {إن بعض الظن إثم}، وعدم ترديد الإشاعة وحصرها في نطاق ضيق، ومقاومة الإشاعة بترديد الحق ونشره ووضع عقوبة لصاحبها ومروجها.


نسأل الله أن يعافينا من ضرر الشائعات وان يحافظ على وحدة الأمة والمجتمع.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
وزير المنتدى
مشرف
مشرف
avatar

ذكر
رقم العضوية : 655
تاريخ التسجيل : 19/04/2009
عدد الرسائل : 1120
العمر : 24
الديك
العمل/الترفيه : جامعي
المزاج : رايق
*** :
نقاط : 1667

مُساهمةموضوع: رد: الإشاعة وأثرها الهدام في المجتمع   الإثنين يوليو 14, 2014 10:23 pm

مشكوره
على الموضوع
ياسمين
في منتهى الرووووووووووعه


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
algalodi
المشرف العام
المشرف العام
avatar

ذكر
رقم العضوية : 2
تاريخ التسجيل : 01/05/2008
عدد الرسائل : 45428
العمر : 48
القرد
الموقع : https://instagram.com/alialgalodi/
العمل/الترفيه : متقاعد
المزاج : رايق والحمد لله
نقاط : 56508

مُساهمةموضوع: رد: الإشاعة وأثرها الهدام في المجتمع   الخميس أغسطس 14, 2014 12:31 am

والله يا ياسمين الناس فاضية وغبيه وجاهله

وانا اقصد حصريا العرب .. المسلمين خاصه

قاعدين لا شغله ولا مشغله الله وكيلك ونازلين ببعض طحن
سحر وحسد وقرف يقرفهم يلعن ابوهم كلاب

يعني ما كل واحد يظل بحاله ويخرس

رح تكون الحياه كثير اجمل

 12


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://genevaa.yoo7.com
 
الإشاعة وأثرها الهدام في المجتمع
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات جنيفا :: المنتديات العامه :: فضاء جنيفا-
انتقل الى: