منتديات جنيفا


 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» سيت لجميع عائلة كورج KORG SET
السبت أكتوبر 21, 2017 2:21 am من طرف brkh

» شكرا ميدي روعه
الجمعة أكتوبر 20, 2017 12:17 pm من طرف asamaha

» pack yamaha psr a3000
الأربعاء أكتوبر 18, 2017 8:46 pm من طرف houssem korg

» NEW EXPANSION ALJALOUDI
الأربعاء أكتوبر 18, 2017 2:29 am من طرف brkh

» ثوب التخرج للجامعات و المدارس01003358542 – 01200561116(ارواب_قبعات_اوشحة)
الثلاثاء أكتوبر 17, 2017 8:42 pm من طرف jeje.jako

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 6 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 6 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 1190 بتاريخ الثلاثاء يناير 24, 2012 5:25 am
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 12184 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو عقارى للاسكان فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 326493 مساهمة في هذا المنتدى في 47827 موضوع
سحابة الكلمات الدلالية
تستقبل ميدي جنيد الياماها الهجان الصيغه korg لتقطيع برنامج وانا pa3x ايقاعات pa800 الجسمي حسام arabic 3000 لبرنامج اللوب لتنزيل منزلها رنامج صراحه كثيره midi لعازفين

شاطر | 
 

 من هو المعاق بيننا ؟؟؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اموون
مشرف سابق
avatar

انثى
تاريخ التسجيل : 08/05/2009
عدد الرسائل : 967
العمر : 28
الثعبان
العمل/الترفيه : ولا شيي
المزاج : ma fe a7la mn mzaje
*** :


نقاط : 1017

مُساهمةموضوع: من هو المعاق بيننا ؟؟؟   الإثنين مايو 23, 2011 1:53 am

لقد أكدت الشرائع السماوية على العدل والمساواة بين البشر وأن حرمان البعض لعضو من أعضائه أو فقده لحاسة من حواسه لا يخرجه من إطار
البشرية بل هو في هذه الحالة أحوج ما يكون إلى مساندة من المحيطين به ليشعروه بأنه إنسان موجود مثلهم.. يقول الدكتور إبراهيم سلقيني المحاضر في كلية الشريعة بجامعة حلب في حديث (للملف):‏

فكرت كثيراً لماذا لم يطلق القرآن على المرضى ذوي الحالات المزمنة لقباً خاصاً بهم، واكتفى بأن قال: { لَيْسَ عَلَى الأَعْمَى حَرَجٌ، وَلاَ عَلَى الأَعْرَجِ حَرَجٌ، وَلاَ عَلَى الْمَرِيضِ حَرَجٌ } [النور: 61، الفتح: 17]. رفع عنهم الحرج لعدم مقدرتهم على تأدية بعض العبادات، تماماً كما يجوز لمن لا يقدر على الصلاة واقفاً - لسبب من الأسباب - أن يصلي جالساً، فإن لم يستطع فمستلقياً، فإن لم يستطع فبالإيماء.‏

لم يطلب مد يد العون لهم، ولا الشفقة بهم، ولم يلتمس لهم نوعاً خاصاً من المعاملة والتمييز عن غيرهم. من يدري؛ فلعلنا نحن من يستحق الرأفة والشفقة لا هم!! ونحن من يحتاج للمساعدة والإعانة لا هم!! فهم قد فقدوا حاسة أو عضواً أو... لكن الواحد منا عندما يفتقر للتفكير الحضاري فقد خسر كل حواسه...‏

عندما نفهم الحياة بشكل سليم فسنراهم في المقدمة دوماً، وعندما نفهمها خطأً فهم أول من يتأثر بقصورنا وجهلنا.‏

فعَنْ عَائِشَةَ رضي الله عنها قَالَتْ : كَانَ ابْنُ أُمِّ مَكْتُومٍ يُؤَذِّنُ لِرَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهُوَ أَعْمَى [مسلم].‏

ولم يكن مؤذناً فحسب، بل استخلفه النبي صلى الله عليه وسلم على إمارة المدينة في غيابه، فكان يصلي بالناس إماماً، فعَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ اسْتَخْلَفَ ابْنَ أُمِّ مَكْتُومٍ عَلَى الْمَدِينَةِ مَرَّتَيْنِ يُصَلِّي بِهِمْ وَهُوَ أَعْمَى [أبو داوود وأحمد].‏

بل كان يشارك في المعارك ويحمل الراية ، أي يقود فرقة في الجيش ، فعَنْ أَنَسٍ رضي الله عنه أيضاً قَالَ لَقَدْ رَأَيْتُهُ يَوْمَ الْقَادِسِيَّةِ مَعَهُ رَايَةٌ سَوْدَاءُ [مسند أحمد].‏

ذلك الصحابي الذي قدمت حياته لنا فكرة عن التعامل مع هذا النوع الفريد والفذ من البشر كان ثاني المهاجرين من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة. والأغرب من ذلك أنه لم يكن سباقاً لمجرد السبق الزماني، ولكن للسبق العلمي الذي كان يتفوق به على غيره في مجال القرآن، فقد كان رضي الله عنه يقرئ الناس القرآن. فعن الْبَرَاءِ بْنِ عَازِبٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا قَالَ: أَوَّلُ مَنْ قَدِمَ عَلَيْنَا مُصْعَبُ بْنُ عُمَيْرٍ وَابْنُ أُمِّ مَكْتُومٍ وَكَانَا يُقْرِئَانِ النَّاسَ [البخاري].‏

بل لم يكن النبي صلى الله عليه وسلم يسمح لابن مكتوم رضي الله عنه أن تضعف نفسه أو همته أن تخور بسبب الوضع الذي يعيشه، بل كان يدفعه للتغلب على واقعه. عَنْ أَبِي رَزِينٍ (مسعود بن مالك الأسدي) عَنْ ابْنِ أُمِّ مَكْتُومٍ أَنَّهُ سَأَلَ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللهِ؛ إِنِّي رَجُلٌ ضَرِيرُ الْبَصَرِ، شَاسِعُ الدَّارِ [بعيد الدار]، وَلِي قَائِدٌ لاَ يُلاَئِمُنِي ، فَهَلْ لِي رُخْصَةٌ أَنْ أُصَلِّيَ فِي بَيْتِي؟ قَالَ: ”هَلْ تَسْمَعُ النِّدَاءَ؟ “ قَالَ : نَعَمْ . قَالَ: ” لاَ أَجِدُ لَكَ رُخْصَةً “[النسائي وأبو داود وأحمد].‏

وإذا كانت مجتمعاتنا تُلام على تهاونها وتساهلها في القيمة العلمية والفكرية والجسدية لتلك الفئة المؤثرة والفاعلة في المجتمعات، فإنها تُلام أيضاً على عدم فهمها لقوله تعالى: { عَبَسَ وَتَوَلَّى (1) أَنْ جَاءَهُ الأَعْمَى (2) وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّهُ يَزَّكَّى (3) أَوْ يَذَّكَّرُ فَتَنْفَعَهُ الذِّكْرَى (4) أَمَّا مَنِ اسْتَغْنَى (5) فَأَنْتَ لَهُ تَصَدَّى (6) وَمَا عَلَيْكَ أَلاَّ يَزَّكَّى (7) وَأَمَّا مَنْ جَاءَكَ يَسْعَى (8) وَهُوَ يَخْشَى (9) فَأَنْتَ عَنْهُ تَلَهَّى (10) كَلاَّ إِنَّهَا تَذْكِرَةٌ (11) } [عبس : 1-11].‏

الدين يتعامل مع الأشخاص كذوات لها قيمة بشرية لا يجوز إهمالها بحال من الأحوال ، ولا ينظر إلى المظاهر الخارجية والأشكال ؛ سواءٌ أكانت براقة أم كانت كما أخبر النبي صلى الله عليه وسلم : ” كَمْ مِنْ أَشْعَثَ [غير ممشط] أَغْبَرَ ذِي طِمْرَيْنِ [ثوبين باليين] لاَ يُؤْبَهُ لَهُ ، لَوْ أَقْسَمَ عَلَى اللهِ لأَبَرَّهُ “ [الترمذي].‏

عندها سأفكر ماذا لو كنا جميعاً مخلوقين برجل واحدة فقط ، أو أننا من أصل الخِلْقَةِ بحاستين فقط السمع والكلام، أو كنا غير قادرين على الكلام والسماع ؛ هل ستتوقف حياتنا لهذا السبب؟ أم أننا سنتعايش مع الصفة التي خلقنا الله عليها ؟!!‏

لقد خلق الله مخلوقات بهذه الأوصاف في كوكبنا لتكون لنا عبرة وعظة ؛ فمنها الذي لا يرى (الخفاش) ومنها الذي ليس له عينان ولا أذنان (الخلد أو الفأرة العمياء)، ومنها الذي لا يسمع (الأفعى)، ومنها الذي ليس له فم ولا يتكلم (الفراشة) {وما من دابة في الأرض ولا طائر يطير بجناحيه إلا أمم أمثالكم ، ما فرطنا في الكتاب من شيء ، ثم إلى ربهم يحشرون} [الأنعام : 38]... عاشت تلك المخلوقات في هذه الدنيا بغريزتها للبقاء، فلماذا لا نعيش نحن بما وهبنا الله إياه من العقل المبدع، والقلب الذي يخفق بالإيمان والثقة بالله؟!!‏

المختص يبحث في المعاني ويدقق النظر فيها ويتأملها؛ لأن كل مصطلح له مدلول، أما الإنسان الجاهل فستختلط عليه الأمور وستتداخل بسبب التشويش الذي يعاني منه الجاهل: إعاقة، عمى، توحد، صمم، بكم، عرج... هي كلمات ذات مدلول واحد عنده؛ لأن الجاهل إنسان معاق!!!‏

لكل مصطلح مدلولاته التي يضيق بها هذا المقال ، فللعرج مثلاً مفهومان : عرج في النظرة إلى الوجود والدنيا والمخلوقات والناس، وعرج في الأرجل يزول تأثيره مع قوة الإرادة ويزول نهائياً يوم القيامة، فعَنْ أَبِي قَتَادَةَ أَنَّهُ قَالَ : أَتَى عَمْرُو بْنُ الْجَمُوحِ إِلَى رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللهِ ؛ أَرَأَيْتَ إِنْ قَاتَلْتُ فِي سَبِيلِ اللهِ حَتَّى أُقْتَلَ، أَمْشِي بِرِجْلِي هَذِهِ صَحِيحَةً فِي الْجَنَّةِ ؟ وَكَانَتْ رِجْلُهُ عَرْجَاءَ . قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ” نَعَمْ “. فَقُتِلُوا يَوْمَ أُحُدٍ هُوَ وَابْنُ أَخِيهِ وَمَوْلًى لَهُمْ، فَمَرَّ عَلَيْهِ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ: ”كَأَنِّي أَنْظُرُ إِلَيْكَ تَمْشِي بِرِجْلِكَ هَذِهِ صَحِيحَةً فِي الْجَنَّةِ “ [مسند أحمد].‏

الحواس لا تعدو كونها آلة وليست هدفاً، والذي يفقد آلةً يستعيض عنها بغيرها، والهدهد لما كان له هدف أصبح له دور بارز في سياسة دولة سليمان عليه السلام، فهلا تعلمنا من الهدهد شيئاً عن قوة الإيمان والإرادة ؟!!‏

وهنا يراودني ذات السؤال الذي بدأت به: من هو المعاق بيننا؟! نحن أم هم ؟‏
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.genevaa.yoo7.com
algalodi
المشرف العام
المشرف العام
avatar

ذكر
رقم العضوية : 2
تاريخ التسجيل : 01/05/2008
عدد الرسائل : 45441
العمر : 49
القرد
الموقع : https://instagram.com/alialgalodi/
العمل/الترفيه : متقاعد
المزاج : رايق والحمد لله
نقاط : 56541

مُساهمةموضوع: رد: من هو المعاق بيننا ؟؟؟   الثلاثاء مايو 24, 2011 12:28 am

بوركتي اموون

نعم ليس هم المعاقين بل ممن يجهلون كيفية التعامل والحديث

والافضل من ذلك ان صبر صاحب الاعاقه جزائه عند رب العالمين



ما ننحرم اموون من روعة الطرح


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://genevaa.yoo7.com
اسماعيل غانم
عضو محترف
عضو محترف
avatar

ذكر
رقم العضوية : 4643
تاريخ التسجيل : 18/09/2010
عدد الرسائل : 2333
المزاج : غير شكل
*** :
















نقاط : 3244

مُساهمةموضوع: رد: من هو المعاق بيننا ؟؟؟   السبت مايو 28, 2011 6:24 am

انا برايي ان الاعاقات ليست العمى والعرج لانها محدودة وليس منا من لا يعرف كيفية التعامل مع هؤلاء

وهم اصلا كما قلتي ليسوا بحاجة الى معاملة خاصة...

ثم ان الصلاة في البيت جائزة ...وخاصة لصاحب المشقة

وكذلك جمع الصلاة للمريض او من به حاجة جائزة في البيت

والله يقول ليس عليهم حرج

والرسول ينهى الرجل عن ذلك(اي لا يرخص له الصلاة في المنزل) ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟فكيف ذلك ياامون؟؟

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اموون
مشرف سابق
avatar

انثى
تاريخ التسجيل : 08/05/2009
عدد الرسائل : 967
العمر : 28
الثعبان
العمل/الترفيه : ولا شيي
المزاج : ma fe a7la mn mzaje
*** :


نقاط : 1017

مُساهمةموضوع: رد: من هو المعاق بيننا ؟؟؟   الأربعاء يونيو 01, 2011 2:47 am

منوووور يا جالودي

الاخ اسماعيل غانم
بالنسبه لسؤالك حسب علمي انو معنى الحديث هاد انو ابن مكتوم عندما سأل الرسول الرخصه في الصلاه في البيت اي المقصود من طلبه انو هل له نفس الفضل في صلاه الجماعه في المسجد وقول الرسول لا انه لا يحصل على نفس الاجر والثواب
والله اعلم طبعا واذا حاب تتأكد اسأل الاخ ابو زيد

وايضا هناك قول حابه اضيفو
بقول الربيع بن سليمان عندما قال : سيروا إلى الله عرجاًً ومكاسير ، ولا تنتظروا الصحة ، فإن انتظار الصحة من البطالة .

وشكرا على مرورك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.genevaa.yoo7.com
سوار العسل
مشرف سابق
avatar

انثى
رقم العضوية : 685
تاريخ التسجيل : 09/04/2009
عدد الرسائل : 3469
*** :













نقاط : 41383

مُساهمةموضوع: رد: من هو المعاق بيننا ؟؟؟   الجمعة يونيو 03, 2011 2:26 pm

مشكوره امووون عالموضوع


وحابه اوضحلك انه رفع الحرج عنهم بالجهاد وليس الصلاه بالمسجد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.genevaa.yoo7.com
اسماعيل غانم
عضو محترف
عضو محترف
avatar

ذكر
رقم العضوية : 4643
تاريخ التسجيل : 18/09/2010
عدد الرسائل : 2333
المزاج : غير شكل
*** :
















نقاط : 3244

مُساهمةموضوع: رد: من هو المعاق بيننا ؟؟؟   الجمعة يونيو 03, 2011 8:17 pm

اشكرك اموون على التوضيح

واشكر سوار على الملاحظة والتوضيح

وهذا الموضوع نموذج رائع لفائدة المناقشه..فالانسان يصيب ويخطيء

مما يدفعنا الى التحري وبيان الحقيقة ...وليس النقاش تشبث بالراي

ولقد وجدت ان كلامكم صحيح..وذلك بما يلي:-

تفسير ابن كثير


** لّيْسَ عَلَى الأعْمَىَ حَرَجٌ وَلاَ عَلَى الأعْرَجِ حَرَجٌ وَلاَ عَلَى الْمَرِيضِ حَرَجٌ وَلاَ عَلَىَ أَنفُسِكُمْ أَن تَأْكُلُواْ مِن بُيُوتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ آبَآئِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أُمّهَاتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ إِخْوَانِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أَخَوَاتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أَعْمَامِكُمْ أَوْ بُيُوتِ عَمّاتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أَخْوَالِكُمْ أَوْ بُيُوتِ خَالاَتِكُمْ أَوْ مَا مَلَكْتُمْ مّفَاتِحهُ أَوْ صَدِيقِكُمْ لَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَن تَأْكُلُواْ جَمِيعاً أَوْ أَشْتَاتاً فَإِذَا دَخَلْتُمْ بُيُوتاً فَسَلّمُواْ عَلَىَ أَنفُسِكُمْ تَحِيّةً مّنْ عِندِ اللّهِ مُبَارَكَةً طَيّبَةً كَذَلِكَ يُبَيّنُ اللّهُ لَكُمُ الاَيَاتِ لَعَلّكُمْ تَعْقِلُونَ
اختلف المفسرون رحمهم الله في المعنى الذي لأجله رفع الحرج عن الأعمى والأعرج والمريض ههنا, فقال عطاء الخراساني وعبد الرحمن بن زيد بن أسلم إنها: نزلت في الجهاد, وجعلوا هذه الاَية ههنا كالتي في سورة الفتح, وتلك في الجهاد لا محالة, أي إنهم لا إثم عليهم في ترك الجهاد لضعفهم وعجزهم, وكما قال تعالى في سورة براءة {ليس على الضعفاء ولا على المرضى ولا على الذين لا يجدون ما ينفقون حرج إذا نصحوا لله ورسوله ما على المحسنين من سبيل والله غفور رحيم * ولا على الذين إذا ما أتوك لتحملهم قلت لا أجد ما أحملكم عليه ـ إلى قوله ـ أن لا يجدوا ما ينفقون} وقيل: المراد ههنا أنهم كانوا يتحرجون من الأكل مع الأعمى لأنه لا يرى الطعام وما فيه من الطيبات, فربما سبقه غيره إلى ذلك, ولا مع الأعرج لأنه لا يتمكن من الجلوس فيفتات عليه جليسه, والمريض لا يستوفي من الطعام كغيره, فكرهوا أن يؤاكلوهم لئلا يظلموهم, فأنزل الله هذه الاَية, رخصة في ذلك, وهذا قول سعيد بن جبير ومقسم.
وقال الضحاك: كانوا قبل البعثة يتحرجون من الأكل مع هؤلاء تقذراً وتعززاً, ولئلا يتفضلوا عليهم, فأنزل الله هذه الاَية. وقال عبد الرزاق: أخبرنا معمر عن ابن أبي نجيح, عن مجاهد في قوله تعالى: {ليس على الأعمى حرج} الاَية, قال: كان الرجل يذهب بالأعمى أو بالأعرج أو بالمريض إلى بيت أبيه أو أخيه أو بيت أخته أو بيت عمته أو بيت خالته, فكان الزمنى يتحرجون من ذلك يقولون: إنما يذهبون بنا إلى بيوت غيرهم, فنزلت هذه الاَية رخصة لهم. وقال السدي: كان الرجل يدخل بيت أبيه أو أخيه أو ابنه, فتتحفه المرأة بشيء من الطعام, فلا يأكل من أجل أن رب البيت ليس ثم, فقال الله تعالى {ليس على الأعمى حرج} الاَية.
وقوله تعالى: {ولا على أنفسكم أن تأكلوا من بيوتكم} إنما ذكر هذا وهو معلوم ليعطف عليه غيره في اللفظ, وليستأديه به ما بعده في الحكم, وتضمن هذا بيوت الأبناء لأنه لم ينص عليهم, ولهذا استدل بهذا من ذهب إلى أن مال الولد بمنزلة مال أبيه, وقد جاء في المسند والسنن من غير وجه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال «أنت ومالك لأبيك». وقوله {أو بيوت آبائكم أو بيوت أمهاتكم ـ إلى قوله ـ أو ما ملكتم مفاتحه} هذا ظاهر, وقد يستدل به من يوجب نفقة الأقارب بعضهم على بعض, كما هو مذهب أبي حنيفة والإمام أحمد بن حنبل في المشهور عنهما, وأما قوله {أو ما ملكتم مفاتحه} فقال سعيد بن جبير والسدي: هو خادم الرجل من عبد وقهرمان, فلا بأس أن يأكل مما استودعه من الطعام بالمعروف. وقال الزهري عن عروة عن عائشة رضي الله عنها قالت: كان المسلمون يذهبون في النفير مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فيدفعون مفاتحهم إلى ضمنائهم, ويقولون: قد أحللنا لكم أن تأكلوا ما احتجتم إليه, فكانوا يقولون: إنه لا يحل لنا أن نأكل, إنهم أذنوا لنا عن غير طيب أنفسهم, وإنما نحن أمناء, فأنزل الله {أو ما ملكتم مفاتحه}.
وقوله {أو صديقكم} أي بيوت أصدقائكم وأصحابكم, فلا جناح عليكم في الأكل منها إذا علمتم أن ذلك لا يشق عليهم ولا يكرهون ذلك. وقال قتادة: إذا دخلت بيت صديقك فلا بأس أن تأكل بغير إذنه. وقوله {ليس عليكم جناح أن تأكلوا جميعاً أو أشتاتاً} قال علي بن أبي طلحة عن ابن عباس في هذه الاَية: وذلك لما أنزل الله {يا أيها الذين آمنوا لا تأكلوا أموالكم بينكم بالباطل} قال المسلمون: إن الله قد نهانا أن نأكل أموالنا بيننا بالباطل, والطعام هو أفضل من الأموال, فلا يحل لأحد منا أن يأكل عند أحد, فكف الناس عن ذلك, فأنزل الله {ليس على الأعمى حرج ـ إلى قوله ـ أو صديقكم} وكانوا أيضاً يأنفون ويتحرجون أن يأكل الرجل الطعام وحده حتى يكون معه غيره, فرخص الله لهم في ذلك, فقال {ليس عليكم جناح أن تأكلوا جميعاً أو أشتاتاً} وقال قتادة: كان هذا الحي من بني كنانة يرى أحدهم أن مخزاة عليه أن يأكل وحده في الجاهلية, حتى إن كان الرجل ليسوق الذود الحفل وهو جائع حتى يجد من يؤاكله ويشاربه فأنزل الله {ليس عليكم جناح أن تأكلوا جميعاً أو أشتاتاً} فهذه رخصة من الله تعالى في أن يأكل الرجل وحده ومع الجماعة وإن كان الأكل مع الجماعة أبرك وأفضل.
كما رواه الإمام أحمد: حدثنا يزيد بن عبد ربه, حدثنا الوليد بن مسلم عن وحشي بن حرب عن أبيه عن جده أن رجلاً قال للنبي صلى الله عليه وسلم: إنا نأكل ولا نشبع. قال «لعلكم تأكلون متفرقين, اجتمعوا على طعامكم واذكروا اسم الله يبارك لكم فيه» ورواه أبو داود وابن ماجه من حديث الوليد بن مسلم به, وقد روى ابن ماجه أيضاً من حديث عمرو بن دينار القهرماني عن سالم عن أبيه عن عمرو عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال «كلوا جميعاً ولا تفرقوا فإن البركة مع الجماعة».
وقوله {فإذا دخلتم بيوتاً فسلموا على أنفسكم} قال سعيد بن جبير والحسن البصري وقتادة والزهري: يعني فليسلم بعضكم على بعض. وقال ابن جريج: أخبرني أبو الزبير, سمعت جابر بن عبد الله يقول: إذا دخلت على أهلك فسلم عليهم تحية من عند الله مباركة طيبة, قال: ما رأيته إلا يوجبه. قال ابن جريج: وأخبرني زياد عن ابن طاوس أنه كان يقول: إذا دخل أحدكم بيته فليسلم, قال ابن جريج: قلت لعطاء: أواجب إذا خرجت ثم دخلت أن أسلم عليهم ؟ قال: لا, ولا آثر وجوبه عن أحد, ولكن هو أحب إلي وما أدعه إلا ناسياً.
وقال مجاهد: إذا دخلت المسجد فقل: السلام على رسول الله, وإذا دخلت على أهلك فسلم عليهم, وإذا دخلت بيتاً ليس فيه أحد فقل: السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين. وروى الثوري عن عبد الكريم الجزري عن مجاهد, إذا دخلت بيتاً ليس فيه أحد فقل: بسم الله والحمد لله, السلام علينا من ربنا, السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين, وقال قتادة: إذا دخلت على أهلك فسلم عليهم, وإذا دخلت بيتاً ليس فيه أحد فقل: السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين, فإنه كان يؤمر بذلك, وحدثنا أن الملائكة ترد عليه.
وقال الحافظ أبو بكر البزار: حدثنا محمد بن المثنى, حدثنا عويد بن أبي عمران الجوني عن أبيه عن أنس قال: أوصاني النبي صلى الله عليه وسلم بخمس خصال قال «يا أنس أسبغ الوضوء يزد في عمرك, وسلم على من لقيك من أمتي تكثر حسناتك, وإذا دخلت ـ يعني بيتك ـ فسلم على أهلك يكثر خير بيتك, وصل صلاة الضحى فإنها صلاة الأوابين قبلك. يا أنس ارحم الصغير ووقر الكبير تكن من رفقائي يوم القيامة». وقوله {تحية من عند الله مباركة طيبة} قال محمد بن إسحاق: حدثني داود بن الحصين عن عكرمة عن ابن عباس أنه كان يقول: ما أخذت التشهد, إلا من كتاب الله سمعت الله يقول {فإذا دخلتم بيوتاً فسلموا على أنفسكم تحية من عند الله مباركة طيبة} فالتشهد في الصلاة, التحيات المباركات الصلوات الطيبات لله: أشهد أن لا إله إلا الله, وأشهد أن محمداً عبده ورسوله, السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته, السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين, ثم يدعو لنفسه ويسلم. وهكذا رواه ابن أبي حاتم من حديث ابن إسحاق. والذي في صحيح مسلم عن ابن عباس عن رسول الله صلى الله عليه وسلم يخالف هذا, والله أعلم. وقوله {كذلك يبين الله لكم الاَيات لعلكم تعقلون} لما ذكر تعالى ما في هذه السور الكريمة من الأحكام المحكمة والشرائع المتقنة المبرمة, نبه تعالى عباده على أنه يبين لعباده الاَيات بياناً شافياً ليتدبروها ويتعقلوها, لعلهم يعقلون.

طبعا منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اموون
مشرف سابق
avatar

انثى
تاريخ التسجيل : 08/05/2009
عدد الرسائل : 967
العمر : 28
الثعبان
العمل/الترفيه : ولا شيي
المزاج : ma fe a7la mn mzaje
*** :


نقاط : 1017

مُساهمةموضوع: رد: من هو المعاق بيننا ؟؟؟   السبت يونيو 04, 2011 12:05 am

اهلا سواار منووره


واسماعيل منوور ومشكوره سوار على التوضيح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.genevaa.yoo7.com
بريق الامل
مشرف
مشرف


انثى
رقم العضوية : 2883
تاريخ التسجيل : 11/04/2010
عدد الرسائل : 22436
العمر : 35
الكلب
*** :





















نقاط : 29866

مُساهمةموضوع: رد: من هو المعاق بيننا ؟؟؟   الأربعاء أكتوبر 12, 2011 8:48 am

يسلموا ايدك اموون

ويعطيكى العافيه مميزة ماننحرم لكى منى كل

تقدير واحترام


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الزير
عضو
عضو
avatar

ذكر
رقم العضوية : 994
تاريخ التسجيل : 19/08/2009
عدد الرسائل : 7502
العمر : 36
الديك
المزاج : رااااااايق
*** :













نقاط : 9994

مُساهمةموضوع: رد: من هو المعاق بيننا ؟؟؟   الثلاثاء أكتوبر 18, 2011 5:32 am

الله يعطيك الف عافيه
اموون
كل الاحترام لروع7لمفيد والرائع
ما ننحرم من جديدك الميز
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من هو المعاق بيننا ؟؟؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات جنيفا :: عالم أدم وحواء :: قسم الاحتياجات الخاصة-
انتقل الى: